كلمــة عميد الكلية

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين،،،،،،
وبعد : فإن كلية اللغة العربية والدراسات الإسلامية بالجامعة الأسمرية تتآزر مع نظيراتها، وتتآلف مع مثيلاتها، وتتطلع لأن تكون منهلاً صافياً للعلم، ونبعاً فياضاً للمعرفة، ورافداً زاخراً بالثقافة، وتصبوا لأن تصير لطلاب العلم، ومحجاً لرواد البحث العلمي، وفي سبيل تحقيق هذه الغاية؛ لن تدخر جهداً في تيسير سبيل التحصيل والبحث العلمي لقاصديها، واستقطاب رواده، ولن تتأخر في بذل كل ما من شأنه تذليل الصعاب، وعطاء كل ما يسهم في فتح آفاق البحث العلمي أمام روادها، مسخرة كل إمكانياتها وطاقاتها، وموظفة كل مكوناتها لخدمة العلم والرقي بمستوى تحصيله، والبحث فيه، متمسكة بقيم الإسلام، معتزة بها، مجتهدة في تعزيزها ونشرها، جاهدة في القيام بدورها المنوط بها وواجبها اتجاه المجتمع، متفانية في خدمته وإصلاحه وتطويره، بخطة محكمة متكاملة، ترسم هيكلها، وتنظم عملها، وبصيرة وقادة نافذة، تحدد مهام مكوناتها وتؤلف بينها، وترسم مستقبلها، وعلى منهج علمي صحيح مستقيم، يقوم على أسس الإسلام السامية، ويرتكز على قيمه الفاضلة، يسترشد بنور ثوابته الأصيلة، ويتنفس عبق تعاليمه النبيلة، يواكب التطور العلمي، ويتناسق ومعايير الجودة الدولية، غايتها السبق والريادة، ومبتغاها التفوق والابتكار في التحصيل والبحث العلمي، هدفها الرفع من مستوى مخرجاتها إلى أعلى درجات التفوق، ومنتهى رتب الامتياز.

د.سالم خليفة سالم حسين

 

كلمة وكيل الشؤون العلمية بالكلية

 

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيّد الأولين والآخرين، سيّدنا محمد r وعلى آله وصحبه أجمعين.

أما بعد:

فممّا لاشك فيه أن نجاح أي أمة وصعودها إلى سلّم المجد؛ رهين بنجاح تعليمها؛ ذلك أنه يؤثر سلبًا أو إيجابًا على حاضرها، ويرسم الآفاق ويؤطر الأطر لمستقبلها.

ولما أن كانت هذه هي قيمة التعليم لدى الأمم الناجحة، فإنها ازدهرت في شتّى المجالات.

من أجل ذلك كله ولغيره فإن كلية اللغة العربية والدراسات الإسلامية تسعى بكل ما أوتيت من إمكانات بشرية ومادية؛ لتكون رائدة في مجال التعليم العالي والبحث العلمي، محليًا وإقليمًا وعالميًا، بتوفير بيئة صحيّة داعمة للعملية التعليمة، ورسم الخطط لتعليم صاعد وفق المعايير والمتطلبات العالمية، بما يتفق مع رسالتها ويحقق أهدافها، ويخدم قضايا المجتمع، ويسهم في حل مشكلاته، وفق منظومة من القيم والأخلاق الرفيعة، المنبثقة من تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف.

د. وفاء محمد الطيب العاتي

موقع الكلية ونشأتها وأقسامها


الموقع :
تقع كلية اللغة العربية والدراسات الإسلامية على طريق المدخل الشرقي لمدينة زليتن في الجهة الغربية من الطريق على يسار الداخل ، وعلى بعد 200 متر من الطريق الساحلي .
النشأة :
افتتحت الكلية في 18/ 1 0/ 1426 و.ر بقرار من اللجنة الشعبية العامة (سابقاً)، رقم 257 لسنة 1425 و.ر بشأن إنشاء الجامعة الأسمرية للعلوم الإسلامية ، حيث كانت قسماً من أقسام الجامعة وفي عام 1426و.ر غير القسم إلى كلية بقرار الأمين المساعد لشؤون الخدمات رقم 260 لسنة 1425و.ر بشأن تغيير الأقسام العلمية بالجامعة إلى كليات.
أقسام الكلية :
تضم الكلية الآن في مرحلة الليسانس الأقسام العلمية التالية:
قسم الدراسات الإسلامية.
قسم اللغة العربية.
قسم الدراسات القرآنية ، أنشئ حديثاً بموجب قرار مجلس الجامعة الأسمرية (650)، لسنة 2019م، الصادر بتاريخ 8/ 7/ 2019م .
وتضم في مرحلة الدراسات العليا التخصصات التالية:
– شعبة النحو والصرف ، تخصص اللغويات (شعبتي النحو والصرف وعلم اللغة)
– شعبة الأدب والنقد، تخصص الأدبيات (شعبتي الأدب والنقد والبلاغة والنقد)


رؤية الكلية  

الريادة في مجال التعليم الجامعي والبحث العلمي، محليًا وإقليمًا ودوليًا، وفق الهوية العربية الإسلامية.

رســالة الكلية  

تأهيل كفاءات متميزة في مجالات اللغة العربية وآدابها ، والدراسات الإسلامية وعلومها ، والتاريخ والحضارة وأصولها ، وإثراء البحث بما يخدم حاجة المجتمع

القيم 

الجودة والتميز – المشاركة الفعالة – الإحترافية والمهنية


أهداف الكلية

يهدف التعليم في الكلية ، وبصورة عامة الى تنمية جميع أبعاد شخصية الطالب وإلى تطوير جميع جوانب قدراته واستعداداته وقابلياته. وبصورة خاصة يهدف التعليم في الجامعة الأسمرية إلى:

الثقافة الاسلامية

-تقديم برامج أكاديمية عالية المستوى في مجالات اللغة العربية والدراسات الإسلامية.

-الإسهام في نشر الثقافة الوسطية دون إفراط أو تفريط.

-الاهتمام باللغة العربية والمحافظة عليها وتطويرها وتشجيع التحدّث بها داخل المؤسسة وخارجها.

 

حاجة المجتمع

-إعداد الكوادر العلمية والتربوية المؤهلة؛ تلبية لحاجة المجتمع من المتخصصين في اللغة العربية والدراسات الإسلامية للتدريس بمرحلتي التعليم الأساسي والمتوسط.

-تأصيل ثقافة البحث والارتقاء بمستوى البحوث بإعداد كوادر متخصصة؛ لمعالجة قضايا المجتمع ومشكلاته، وتقديم الاستشارات لأفراده ومؤسساته.

المخرجات

-الإسهام في المحافظة على الموروث اللغوي والإسلامي، وإقامة الدراسات المعمّقة حوله، والبحث في المصادر والمخطوطات والوثائق وإخضاعها لمناهج البحث العلمي.

-تجويد العملية التعليمية داخل المؤسسة بأساليب تدريس حديثة، ووسائل وتقنيات عالية.

اكتشاف

-تطوير المكتبة بما يواكب العصر وتزويدها بالمصادر والمراجع خدمة للبحث العلمي، والسعي لإنشاء مكتبة الكترونية ومسموعة.

تقديم المشورات

-وضع الخطط المستقبلية لتطوير المؤسسة أكاديميا وإداريا وفق معايير الجودة، والسعي للتحسين الذاتي والمستمر، والانفتاح على الجامعات المحلية والإقليمية والدولية وتبادل الخبرات فيما بينها.

-الكشف عن مواهب الطلاب وقدراتهم الابتكارية، والعمل على صقلها وتنميتها بإقامة الندوات والفاعليات الثقافية.