كلية الهنــدســة
  الجـــــامعة الأسمريـــــة الإسلاميـــة

كلية الهندسة هي إحدى كليات الجامعة الأسمرية الإسلامية، ومقرها مدينة زليتن، أنشئت كلية الهندسة بعد التوسع الذي شهدته الجامعة والمتمثل في توجهها إلى الاهتمام بالعلوم التطبيقية بناءً على قرار وزارة التعليم العالي رقم (669 / للعام 2013م)، إضافةً إلى كونها جامعةً ذات طبيعة إسلامية تُعنى بالعلوم الشرعية والإنسانية. وتتكون الكلية من عدة أقسام علمية وهي قسم الهندسة الميكانيكية والصناعية، وقسم الهندسة المدنية، وقسم الهندسة الكيميائية، وقسم الهندسة الكهربائية والحاسوب. كما تسعى الكلية إلى افتتاح أقسام أخرى كلما أمكن ذلك، ووفقاً لاحتياجات المجتمع وتوجهات الجامعة.

رؤيــــة الكليــــة
—كلية الهندسة —

الريادة والتميز في ترسيخ مفاهيم التعليم الهندسي المتطور لتكون الكلية صرحا علميا بارزاً محليا وعالميا.

رســالة الكلية
—كلية الهندسة —

إكساب الطلاب المعرفة وتنميتها وتحفيزهم نحو المنافسة والتميز، وبناء الشخصية الهندسية القيادية الكفؤة ذات المهارات الإبداعية الخلاقة، القادرة على محاكاة القضايا الهندسية وإيجاد الحلول العلمية والعملية الناجعة والمجدية وفقا لمعايير الدقة والجودة، إسهاما في نهضة وإزدهار المجتمع وتلبية احتياجاته واستمرارية الشراكة في بناءه.

يمتاز البريد الجامعي بمميزات غاية في الروعة والدقة والمرونة من حيث سعة التخزين الغير محدودة وحجم المرفقات وبرامج الدردشة وترجمة الرسائل … وغيرها. في جامعة الأسمرية يمكنك الحصول على البريد الجامعي من خلال زيارة الصفحة الخاصة بتكوين البريد الجامعي. كل ماعليك هو الضغط على الزر البريد الجامعي والاطلاع أكثر.

 أهداف الكلية
—كلية الهندسة —
يهدف التعليم في الكلية، بصورة عامة إلى تطوير  جوانب الطالب قدراته واستعداداته من الناحية التطبيقية. وبصورة خاصة يهدف التعليم في الكلية إلى:

  • تخريج المهندس الكفء القادر على المنافسة المحلية والعالمية.
  • تحسين قدرات أعضاء هيئة التدريس وجذب الكفاءات العالية إلى الكلية، والإسهام في إثراء البحث العلمي في المجالات العلمية والهندسية.
  • الحفاظ على المعايير الأكاديمية، بتوفير بيئة تعليمية مناسبة ومواكبة تطور العلوم الحديثة.
  • الرقي بالملاكات الوظيفية والفنية في الكلية إلى المستوى المطلوب.
  • تقديم الخدمات والاستشارات الهندسية المتميزة لكافة مكونات وشرائح المجتمع، وتبادل الخبرات   في البرامج والعلوم الهندسية محليا وعالميا.