اختتام فعاليات منتدى التعليم العالي والبحث العلمي بعنوان تحول التعليم العالي الليبي (الدور المستقبلي والتحديات التي تواجه المؤسسات الأكاديمية) بحضور السادة عمداء الكليات ومدراء المراكز بالجامعة وعدد من السادة المهتمين بتحول التعليم العالي الليبي، هذا وانقسمت محاور المنتدى على ثلاثة أيام متتالية، حيث كان عنوان محور اليوم  الأول:

  (جودة وكفاءة التعليم العالي)

وانقسمت مواضيع المحور إلى:

– نظم الدراسة الجامعية وألياتها.

 – معايير القبول بالدراسة الجامعية وآلياتها.

 – طرق التعليم وأساليب تنمية التفكير والبحث وصقل المهارات.

 – تنمية روح الريادة والابتكار وخلق القيمة المجتمعية.

 * وفي اليوم الثاني كان المحور بعنوان:

 (دور الدراسة العليا والبحث العلمي في تعزيز كفاءة أداء التعليم العالي)

وانقسمت مواضيع المحور إلى:

1. تصنيف الجامعات الليبية وفق المؤشرات الدولية.

2. تصنيف ليبيا وفق المؤشر الدولي للابتكار

3. نطم الدراسات العليا والبحث العلمي وألياتها (بما يشمل الدراسة عن بعد والتعليم الإلكتروني في برامج الدراسات العليا في زمن جائحة كورنا والتشريعات المطلوبة لهكذا نوع من التعليم)

4. تفعيل دور الأساتذة الليبيين في تعزيز دور البحث العلمي في تطوير كفاءة الدراسات العليا

5. دور الجامعات ومراكز البحث العلمي في تنمية برامج الملكية الفكرية ونقل التكنولوجيا

6. الشراكة المعرفية الدولية ودورها في تحسين كفاءة رأس المال الفكري الليبي

7. دور التعليم العالي والبحث العلمي في تنويع الاقتصاد الوطني

8. الدراسات العليا بالداخل والدراسات العليا بالخارج والعلاقة بينهما وموقع كل منهما من تمثيل واقتصاديات التعليم

9. اقتصاديات جودة التعليم العالي والبحث العلمي.

* وفي اليوم الثالث كان المحور بعنون:

(التحول الرقمي الطريق للدخول للاقتصاد القائم على المعرفة)

وانقسمت مواضيع المحور إلى:

1- استيراتيجيات وخطط التحول الرقمي.

2- البنية التحتية اللازمة للتحول الرقمي.

3- التحديات والمعوقات.

4- التشريعات والقوانين المنظمة للتحول الرقمي.